إيران: مجلس الشورى يصادق على قانون "الإجراء الاستراتيجي لإلغاء العقوبات"

بعيد اغتيال العالم الإيراني الشهيد محسن فخري زادة، مجلس الشورى الإيراني يصادق على قانون "الإجراء الاستراتيجي لإلغاء العقوبات"، لرفع إنتاج اليورانيوم المخصب، ويتخذ عدة خطوات من بينها إنهاء التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

  • مجلس الشورى الإيراني يقرر بدء تخصيب اليورانيوم بنسبة 20%
    مجلس الشورى الإيراني يقرر بدء تخصيب اليورانيوم بنسبة 20%

صادق مجلس الشورى الإيراني اليوم الأحد على قانون "الإجراء الاستراتيجي لإلغاء العقوبات"، الذي أقرّه المجلس والذي يتضمن رفع إنتاج اليورانيوم المخصب.

وأكد فريدون عباسي رئيس لجنة الطاقة بمجلس الشورى، متابعة بدء عملية تخصيب اليورانيوم بنسبة 20%، ووقف التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، والانسحاب من الاتفاق النووي، موضحاً أن "دم الشهيد فخري زادة سيغير بالتأكيد تحرك المجلس حيال البرنامج النووي".

وفي تغريدة له على "تويتر"، قال عباسي: "إن دماء الشهيد الكبير فخري زادة ستغير هندسة المجلس الثوري حيال البرنامج النووي".

وأضاف :"والآن ستركز إرادة المجلس على 4 قضايا مركزية سأتابعها شخصياً".
1) بدء تخصيب اليورانيوم بنسبة 20%.
2) إخراج جميع مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
3) إنهاء التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
4) الانسحاب من الاتفاق النووي.

وكان مندوب إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، كاظم ‌آبادي، أشار في 22 تشرين الثاني/نوفمبر إلى أن بلاده قالت للترويكا الأوروبية إنها "لن تعلق إجراءات تقليص التزاماتنا بالاتفاق النووي ما دامت العقوبات مستمرة"، وتحدث عن عملية تخصيب اليورانيوم في مفاعل "نطنز" عبر 174 جهاز طرد مركزي.

القرار الإيراني جاء بعد أيام من كشف صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية أنّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب استطلع آراء عدد من مستشاريه وكبار المسؤولين، بشأن إمكانية "التحرّك" في غضون أسابيع ضدّ موقع نووي إيراني.

وفي شهر آب/أغسطس، أعلن المتحدث باسم منظمة الطاقة النووية الإيرانية، بهروز كمالوندي، أن "كمية اليورانيوم المخصب لدى إيران أصبحت أكثر بكثير من 3 أطنان". 

وفي وقت سابق، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن "الإدارة الأميركية الحالية فرضت حرباً اقتصادية إرهابية على إيران، ولم تكتفِ بالعقوبات، وأن الإدارة الأميركية المقبلة ستعيد الأوضاع إلى قواعد المرحلة السابقة". 

واغتيل العالم الإيراني محسن فخري زادة، يوم الجمعة الماضي، بتفجير وإطلاق نار استهدفا سيارته بضواحي طهران، وقد اتهمت إيران "إسرائيل" والولايات المتحدة باغتياله.

ووصل جثمان الشهيد زادة إلى مدينة مشهد الإيرانية صباح اليوم الأحد، على متن طائرة عسكرية، وقد أُجريت له مراسم استقبال تمهيداً لمواراته الثرى في المدينة غداً الإثنين.