بومبيو يوبخ تركيا في اجتماعه الأخير بحلف "الناتو".. ما الأسباب؟

وزير الخارجية الأميركي يستغل اجتماعه الأخير في حلف شمال الأطلسي هذا الأسبوع ليوجه انتقادات شديدة لتركيا، قائلاً إن "شراءها منظومة أسلحة روسية "هدية" لموسكو".

  • وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو
    وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو

ذكر خمسة دبلوماسيين ومسؤولين أن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، استغل اجتماعه الأخير في حلف شمال الأطلسي هذا الأسبوع ليوجه انتقادات شديدة لتركيا، قائلاً إن شراءها  منظومة أسلحة روسية "هدية" لموسكو.

وقال الدبلوماسيون والمسؤولون الذين اشترطوا عدم نشر أسمائهم نظراً لسرية المباحثات إن بومبيو قال خلال الاجتماع الذي انعقد عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، يوم الثلاثاء، إن "تركيا تقوض أمن حلف الأطلسي وتوجد حالة من عدم الاستقرار في شرق البحر المتوسط في نزاع مع اليونان وقبرص الدولة غير العضو بالحلف على موارد الغاز".

وأبلغ بومبيو، نظيره التركي مولود جاويش أوغلو، بأن "تركيا أخطأت في إرسال مقاتلين سوريين إلى ليبيا مقابل المال"، وهو ما خلصت إليه وزارة الدفاع الأميركية في تقرير في تموز/يوليو، وأيضاً إلى الصراع في إقليم ناغورنو كاراباخ.

وقال الدبلوماسيون إن حديث بومبيو دفع حلفاء آخرين في الاجتماع، ومن بينهم فرنسا واليونان وحتى لوكسمبورج الصغيرة، إلى توبيخ تركيا وحدا كذلك بجاويش أوغلو إلى "توجيه اتهامات مضادة تتسم بالتحدي".

ووُصفت لهجة الحديث في الاجتماع بأنها "محسوبة" لكن "أكثر تصادمية" مما جرت عليه العادة في اجتماعات الحلف.

ونقل دبلوماسي عن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان، القول إن وحدة الحلف "غير ممكنة إذا قلد حليف الأفعال الروسية".

وقال مسؤول أميركي، كان يتحدث في الخلفية، إنه دار "نقاش صريح خلف الأبواب المغلقة" لكنه رفض الخوض في التفاصيل.

وأضاف المسؤول "الولايات المتحدة حثت تركيا في مناسبات عدة على حل مسألة (منظومة الأسلحة الروسية) إس-400 والتوقف عن استخدام المقاتلين السوريين في الصراعات الخارجية ووقف الأعمال الاستفزازية في شرق البحر المتوسط".

وقال وزير الخارجية التركي، اليوم الخميس، إنه لا يمكنه التعليق على اجتماع سري، مضيفاً "أوضحت للتو الخلافات بين الدولتين والقضايا المعلقة.. اضطررنا لشراء (منظومة أسلحة) من روسيا لأننا لم نستطع ذلك من حلفائنا".

وذكرت مصادر تركية على معرفة بما دار في الاجتماع أن بومبيو وجه "اتهامات ظالمة" وأنه لم تكن هناك جبهة موحدة ضد تركيا.

وقالت إن تركيا أبدت استعداداً أيضاً لإجراء محادثات مع اليونان بخصوص شرق البحر المتوسط دون شروط مسبقة.

وثمة خلافات قديمة بين العضوين في حلف الأطلسي بشأن تدخل تركيا العسكري في سوريا وليبيا، لكن تصريحات بومبيو تسلط الضوء على عمق التوتر في التحالف الغربي الذي يقول خبراء عدة إنه يضعفه بشدة.

وسيدرس زعماء الاتحاد الأوروبي فرض عقوبات على تركيا، التي تستضيف رؤوساً حربية نووية أميركية، بسبب نزاع الغاز في شرق المتوسط في العاشر من كانون الأول/ديسمبر.

ويذكر أن يترك بومبيو منصبه في كانون الثاني/يناير مع انتهاء فترة الرئيس الأميركي دونالد ترامب.