مسؤولون إسرائيليون ينتقدون تصريح كوخافي حول إيران: لا تواجه أميركا!

مسؤولون إسرائيليون يعلقون على تصريحات رئيس الأركان أفيف كوخافي لا سيما تلك التي تخص بالإتفاق النووي، معتبرين أن فيها تحدّ لواشنطن.

  • كيف علّقت إسرائيل على تصريحات كوخافي؟
    رئيس هيئة الأركان العامة في الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي

 أثارت الكلمة التي ألقاها أفيف كوخافي، رئيس هيئة الأركان العامة في الجيش الإسرائيلي، أمس الثلاثاء، في المؤتمر السنوي لمعهد أبحاث الأمن القومي، اهتماماً وانتقادات في "إسرائيل"، لا سيما كلامه بشأن الملف النووي الإيراني، والرافض لعودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي من العام 2015، والذي لاقى انتقاداً مبطناً من وزير الخارجية غابي أشكنازي الذي دعا، في المؤتمر نفسه، إلى عدم مواجهة الأميركيين بشكل علني.

وفيما اعتبر خبراء، من بينهم، رئيس الشعبة السياسية في وزارة الأمن سابقاً، اللواء احتياط عاموس غلعاد، كلام كوخافي تحدٍ لواشنطن، سجل معلقون ملاحظات على كلمة كوخافي، أبرزها أن كلامه يحمل رسائل تحدي لواشنطن، ويبث إشارات ضعف لطهران، فيما انتقد معلقون تغييب كوخافي للصعوبات الحقيقية في الجيش الإسرائيلي، أي الحافزية وفقدان ثقة الجمهور بالجيش.
 
ومن بين التعليقات، لفت معلقون إلى أنه خلافاً لما كان في العام 2015، من وجود فجوة بين رؤية رئيس الأركان آنذاك غادي ايزنكوت وبين رؤية رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو للاتفاق النووي مع إيران، ففي العام 2021، يتماهى كوخافي مع سياسة نتنياهو.

وذكر معلقون أن نتنياهو تشاجر سابقاً مع كل القيادة المهنية في المؤسسة الأمنية الإسرائيلية التي أعربت عن تحفظها إزاء هجوم إسرائيلي مستقل على إيران، وحذرت من الصدع المتوقع مع إدارة أوباما. 

ورأى آخرون أن الجزء الأهم واللافت في خطاب كوخافي كان المُتعلّق بكلامه العلني عن الاتفاق النووي مع إيران، بحيث بعث برسالة إلى إدارة بايدن الجديدة حيال الخشية من العودة إلى الاتفاق النووي.

وقد أشاروا إلى أن هذا الأمر يمثل دخولاً متقدماً من كوخافي إلى الميدان السياسي، وحذروا من أنه في حال كانت وجهة بايدن هي للاتفاق مع الإيرانيين، ولم تكن "إسرائيل" راضية عن ذلك، فمن الأفضل أن يكون رئيس الحكومة هو من ينقل هذه الرسالة، وليس رئيس الأركان.

وأضاف معلقون أنه ليس من المفترض أن يُعطي الضابط الأرفع في الجيش الإسرائيلي التوجيهات لواشنطن.

أما فيما يخص رأي طهران بشأن تصريحات كوخافي، خلُص محللون إلى أنها تبث ضعفاً. وأشار المعلقون إلى أن الإيرانيين الذين سمعوا كوخافي سيفهمون أنه لم تكن لديه خطط هجوم منسقة حتى الآن. وأضافوا أن من لديه خطط يحضّرها في السر وبهدوء، وإذا احتاج يلمح إليها فقط أو يبعث رسالة.

ومن ناحية أخرى شدد معلقون على أن كوخافي تحدث عن التهديدات للقول إنه يريد زيادة في الموازنة،كما أنه أراد نقل رسالة للحكومة الإسرائيلية، مفادها أنه في ضوء المخاطر في الساحة الإيرانية، يحتاج الجيش الإسرائيلي زيادة مهمة في الميزانية. إلا أن الواقع، بحسب معلقين، يفيد بأن الموازنة حلم بعيد، إذ من الواضح للجميع أنه خلال العام 2021 لن يكون هناك موازنة.

هذا وانتقد آخرون تغييب كوخافي للصعوبات الحقيقية في الجيش الإسرائيلي، أي الحافزية وفقدان ثقة الجمهور بالجيش، وكل ما يتعلق بمسائل الجيش والمجتمع الملتهبة.