وصول طلائع القوات المسلحة اليمنية إلى سد مأرب

مصدر ميداني يفيد الميادين بسيطرة القوات المسلحة اليمنية بشكل كامل على قرية الزور في مديرية صرواح في محافظة مأرب.

  • وصول طلائع القوات المسلحة اليمنية إلى سد مأرب بعد معارك عنيفة مع قوات هادي
    وصول طلائع القوات المسلحة اليمنية إلى سد مأرب بعد معارك عنيفة مع قوات هادي

تحدث مصدر ميداني يمني للميادين عن معارك عنيفة بين القوات اليمنية وقوات التحالف السعودي قرب جبل البلق في صراوح في محافظة مأرب.

وأفاد المصدر بسيطرة القوات المسلحة اليمنية بشكل كامل على قرية الزور في مديرية صرواح بمأرب، ولفت إلى أن وقوع العشرات من قوات التحالف أسرى في قبضة القوات المسلحة اليمنية بعد السيطرة على القرية.

هذا ووصلت طلائع القوات المسلحة اليمنية إلى سد مأرب التاريخي بعد سيطرتها على قرية الزور باتجاه الطلعة الحمراء بعد معارك عنيفة خلفت قتلى وجرحى بالعشرات في صفوف قوات هادي وحزب الإصلاح والتحالف السعودي، بينهم ضباط وقادة ألوية.

من جهته، حذر نائب رئيس مجلس النواب الموالي للرئيس عبد ربه منصور هادي، محسن باصرّة، من سقوط مأرب بيد قوات حكومة صنعاء، داعياً إلى إعلان النفير العام.

بالتزامن، كثفت طائرات التحالف السعودي استهدافها المنطقة لإعاقة تقدم القوات المسلحة، ولا سيما في جبل مراد وطلعة الحمرا.

وأصدرت الهيئة العامة لشؤون القبائل في صنعاء بياناً، جددت خلاله "الدعوة لمشائخ ووجهاء اليمن المتواجدين في مأرب عامة والقيادات العسكرية والأمنية والأفراد المتواجدين كافة في صفوف العدوان للعودة إلى صف الوطن". 

وحملت الهيئة "المشائخ والوجاهات القبلية وكل من يقف في صف العدوان والمتفرجين المسؤولية أمام الله في سفك الدماء اليمنية للأبرياء بدون ذنب". 

يذكر أن الاشتباكات الدامية تتواصل منذ نحو أسبوع، بين قوات حكومة صنعاء من جهة، وقوات الرئيس هادي في منطقتي هَيْلان والمَخْدَرة بمديرية صرواح غربي مأرب، والأطراف الشرقية لمديرية مَدْغِل الجِدْعان وكذلك في منطقة دحيضة، الواقعة في صحراء العلم الممتدة بين مديرية خَبْ والشَّعْف في محافظة الجوف ومديرية رغوان شمالي محافظة مأرب.