آخر تطورات معركة مأرب.. قوات صنعاء تتقدم من المنفذ الشرقي للمدينة

قوّات صنعاء تتقدم في مأرب مع اشتداد المعارك بينها وبين قوات الرئيس هادي المدعومة من التحالف السعودي.

  • من المعارك بين قوات صنعاء وقوات هادي في مأرب - 14 فبراير 2021 (أ.ف.ب)
    من المعارك بين قوات صنعاء وقوات هادي في مأرب - 14 شباط/فبراير 2021 (أ.ف.ب)

أكدت وكالة الصحافة اليمنيّة، اليوم الجمعة، أنّ قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية تتقدم "صوب المنفذ الشرقي لمدينة مأرب ومنفذ الوديعة مع السعوديّة".

الوكلة أكدت اليوم الجمعة، أنّ "قوات صنعاء تحاصر قرية رغوان وتتقدم نحو العلم الأبيض والنضود شمال شرق مأرب". كما تحاصر أيضاً "مجاميع مسلحة وعناصر تنظيم القاعدة في جبهة العلم". 
 
قوات حكومة صنعاء، تمكنت أيضاً من السيطرة على عدد من المواقع شرقي مديرية "مَدْغِل الجِدْعان" بعد مواجهات عنيفة مع قوات هادي المسنودة بطائرات التحالف السعودي، قُتل على إثرها قائد جبهة الكسارة واللواء 117 في قوات هادي، العميد أحمد قائد الشرعبي، وعدد من مرافقيه في منطقة مَلبُودَة في المديرية نفسها شمالي غرب محافظة مأرب.

إلى ذلك تتواصل المواجهات بين قوات حكومة صنعاء من جهة وقوات هادي في المحيط الجنوبي لمنطقة الطَّلّعَة الحمراء ومواقع عسكريّة أخرى تشرف على الطريق الدولي الواصل بين مدينة مأرب ومديريتي مَدْغِل الجِدْعان وصرواح، والمؤدية إلى مفترق طريق الجوف صنعاء.

وشنّت مقاتلات التحالف السعودي سلسلة غارات جويّة استهدفت فيها منطقة الزُّور ومواقع عسكريّة أخرى سيطرت عليها قوات حكومة صنعاء مؤخراً في مديرية صِرواح غربي المحافظة.

وتدور مواجهات كر وفر بين الطرفين في منطقة العلم الواقعة بين مديرية خَبْ والشَّعْف في محافظة الجوف ومديرية رغوان شمالي محافظة مأرب الغنية بالنفط.

في سياق متصل، قال نائب رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلّحة اليمنيّة بصنعاء، اللواء الركن علي الموشكي، إن "الجيش واللجان الشعبيّة وقبائل مأرب يخوضون معركة مفصليّة ذات أهميّة استراتيجيّة ووطنيّة وساسيّة واقتصاديّة واجتماعيّة".

وأكد الموشكي أن "القيادة السياسيّة والعسكريّة بصنعاء تحملت بكل فخر شرف خوض هذه المعركة المصيريّة، والتي تهون من أجلها كل التضحيات"، لافتاً إلى أن "تلك الجهود المبذولة ستفضي إلى تحرير مأرب وكل شبر من أرض اليمن من دنس المستعمر والمحتل".

الموشكي أبرز أيضاً أنّ "القوى السياسيّة المعادية للشعب اليمني، حملت على أكتافها توطين المحتل وتدنيس اليمن"، مشيراً إلى أن "القوات المسلحة اليمنيّة التابعة لحكومة صنعاء تقاتل عناصر هم عبارة عن أدوات للمحتل وقياداتهم وأولاد قيادتهم في الخارج، ويقودونهم من فنادق الرياض واسطنبول والقاهرة وأبو ظبي".

ورداً على وصف المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث المعارك الدائرة في المحافظة بـ"هجوم أنصار الله على مأرب"، قال عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن محمد علي الحوثي، إن "‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌غريفيث يصنف المعركة بالهجوم على مأرب، رغم أنها لم تتوقف حتى اليوم منذ فشل هجوم دول العدوان ومرتزقتها على مديرية نَهْم شمالي شرق صنعاء انطلاقاً من مأرب".

الحوثي أوضح أن "غريفيث يعلم منذ البداية أن دول العدوان رفضت مبادرة النقاط التسع بخصوص مأرب وعزمت على المضيّ بما أسمته تحرير العاصمة صنعاء، ولم تقبل أن توقف الغارات وتفك الحصار مقابل إيقاف القصف". 

في غضون ذلك، قال عضو المكتب السياسي لحركة "أنصار الله" محمد البخيتي، الجمعة، إن "القوات المسلّحة اليمنية تستمر في التقدّم في مأرب".

البخيتي أكّد للميادين أن "قيادة تحالف دول العدوان موجودة في مأرب"، مشيراً إلى أنه "إذا وافقت دول العدوان على وقف الحرب في كل الجبهات فنحن سنوقف المعارك".

وفي الحديث عن معركة مأرب، قال قائد حركة "أنصار الله" اليمنية عبد الملك الحوثي، الجمعة، إن "معركتنا في مأرب أو في أي محافظة هي ليست مع أبناء هذه المحافظات"، مؤكداً أن "أبناء المحافظات هم شركاؤنا في الهوية الإيمانية"، ومشيراً إلى أن "قلة من أبناء مأرب تقاتل تحت إمرة ضابط سعودي".