"غير عادية".. باقري يتحدث عن القذيفة التي استهدفت سليماني والمهندس

رئيس هيئة الاركان الايرانية اللواء محمد باقري، يقول إنه "سنعرض وثائق للأنظمة المتورطة في جريمة اغتيال الشهيد سليماني"، ويتحدث عن تفاصيل عملية الاغتيال.

  • رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري
    رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري

أكّد رئيس هيئة الأركان الايرانية اللواء محمد باقري، أن وثائق تم الحصول عليها "تدلل على ضلوع بعض الأنظمة في المنطقة في جريمة اغتيال الشهيد الفريق قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس".

وأضاف اللواء باقري اليوم الثلاثاء في كلمة له، "سنعرض هذه الوثائق للأنظمة المتورطة في جريمة اغتيال الشهيد سليماني حتى لا تستطيع إخفاء مشاركتها المباشرة في هذه الجريمة". كما أكّد رئيس الأركان الإيرانية أن جميع هذه الأنظمة تتحمّل المسؤولية بارتكاب هذه الجريمة.

وكذلك أشار باقري إلى أن أميركا أوضحت بنفسها "من دعمها بهذه الجريمة حيث أن القواعد الأميركية المنتشرة في السعودية وقطر والامارات والبحرين منحتها معلومات استخبارية"، مشدداً على أن "الطائرة أقلعت من قواعد في الكويت والأردن والعراق واستهدفت موكب الشهيد سليماني".

ولفت باقري إلى أن الحكومة الأميركية "أقرت بارتكاب هذه الجريمة وفي البداية بررت فعلتها"، لكن العالم برمته طالبها بالدليل والوثيقة لأن القوانين الدولية هي تطلب ذلك فيما لم تستطع أميركا تقديم أي دليل وبعد أسبوع بدّلت موقفها.

تفاصيل جديدة عن القنبلة التي استهدفت سلماني 

وكشف باقري تفاصيل جديدة عن القذيفة التي استخدمت في عملية اغتيال الشهيد قاسم سليماني، إضافة إلى أبو مهدي المهندس نائب قائد قوات الحشد الشعبي، بداية عام 2020.

وقال باقري إن "القذيفة التي استخدمتها القوات الأميركية في اغتيال قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس ورفاقهما، لم تكن قنبلة عادية، بل قذيفة يتم بها استهداف المعدات المدرعة، وهي تخترق الفولاذ بسمك 30 سانتيمتراً".

واستشهد الجنرال قاسم سليماني ومعه نائب رئيس هيئة "الحشد الشعبي" أبو مهدي المهندس، بقصف صاروخي أميركي قرب مطار بغداد الدولي.