ساكي: ننتظر تحقيقات الخروقات الالكترونية.. ونرفض حكم "طالبان" لأفغانستان

المتحدثة باسم البيت الأبيض تؤكد أن واشنطن بانتظار التحقيقات بعملية الاختراق الالكتروني الأخيرة، وتشدد على أولوية مكافحة وباء كورونا عند الإدارة الجديدة.

  • ساكي: ننتظر نتائج تحقيقات الخروقات الالكترونية.. ونرفض حكم
    المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي

قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي، اليوم الثلاثاء، إن تركيز الإدارة الجديدة منصّب على "إنقاذ حياة المزيد من الأميركيين"، ولذلك وفّرت 14.5 مليون جرعة من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا حتى الآن.  

وأشارت ساكي خلال مؤتمر صحافي، إلى أن الرئيس جو بايدن "سيتفقد الأضرار التي لحقت بولاية تكساس نتيجة العاصفة الثلجية، يوم الجمعة المقبل، وسيلتقي مع القادة المحليين لبحث جهود الإغاثة والإنعاش". 

وجرى تسجيل عشرات الوفيات في تكساس، خلال الأيام الماضية، شملت عشرة أشخاص ماتوا في منازلهم التي فقدت التدفئة، فيما أعلن بايدن تكساس منطقة "كارثة كبرى".

وبشأن الاختراقات الالكترونية التي استهدفت وزارات عدة بينها وزارة الخزانة ووزارة الخارجية ووزارة الدفاع، في كانون الأول/ديسمبر الماضي، قالت ساكي إن الإدارة "تتطلع إلى قيام الأجهزة الاستخباراتية بالتحقيق بعملية الاختراق الالكتروني وحجم الضرر، وسنرد على ذلك خلال اسابيع". 

وفي ما يتعلق بملف الهجرة، أوضحت ساكي أنه "ليس لدى الإدارة أي نية لتكرار سياسات الهجرة التي انتهجتها الإدارة السابقة، لكننا بحاجة إلى إيجاد أماكن آمنة للأطفال بموجب بروتوكولات وباء كورونا". 

وأكدت أنه لن يجري ترحيل الأطفال الذي لم يرافقوا ذويهم و"هدفنا جمعهم بعائلاتهم، من الناحية الإنسانية"، داعيةً إلى تجنّب الراغبين بالهجرة المجيء إلى الولايات المتحدة "في ظل عدم وجود نظام هجرة فاعل بسبب وباء كورونا".

ومن جهة أخرى، جددت ساكي موقف إدارة بايدن الرافض "بأن تحكم طالبان أفغانستان"، معلنةً أن "المراجعة جارية بشأن خطواتنا المقبلة هناك". 

وكانت إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب تعهدت، بموجب اتفاق الدوحة، بمغادرة كافة القوات الأجنبية أفغانستان بحلول الأول من أيار/مايو، لكن إدارة بايدن قررت مراجعة بنود الاتفاق قبل المضي بتنفيذه. 

وبالشأن الإيراني، ذكرت المتحدثة باسم البيت الأبيض، أمس الاثنين، أن بلادها "منفتحة" باتجاه المفاوضات والجلوس إلى طاولة مفاوضات مع إيران، واصفةً السبل الدبلوماسية مع طهران بـ"الطريق الأمثل".