قمّة بين أتلتيكو وتشلسي... والبافاري في روما

بايرن ميونيخ يلعب أمام لاتسيو وأتلتيكو مدريد أمام تشلسي اليوم في دوري أبطال أوروبا.

  • مباراتان قوّيتان
    مباراتان قوّيتان

يحلّ بايرن ميونيخ الألماني ضيفاً على لاتسيو الإيطالي، اليوم الساعة 22,00 بتوقيت القدس الشريف، في ملعب "الأولمبيكو" في روما، في ذهاب الدور ثمن النهائي في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وتتّجه الأنظار إلى الفريق البافاري لمعرفة إن كان سيتمكّن من الحفاظ على اللقب الذي توِّج به بجدارة الموسم الماضي وذلك بدءاً من المهمّة الأولى أمام لاتسيو.

وتأتي المباراة في ظل غيابات عديدة في صفوف بايرن ميونيخ بسبب الإصابة بكورونا أو الإصابات المختلفة، وكذلك بعد خسارة الفريق أمام أينتراخت فرانكفورت في "البوندسليغا" وهو رغم أنه بقي في الصدارة إلا أن لايبزيغ اقترب كثيراً منه.

لكن الغيابات تشكّل تحدّياً للمدرب المميز هانز - ديتر فليك لإثبات قوّة الفريق وشخصيته، وهنا يجدر التذكير أن فليك كان أراح معظم نجومه في المباراة الأخيرة في دور المجموعات هذا الموسم على ملعب أتلتيكو مدريد الإسباني ورغم ذلك تعادل في المباراة.

كذلك فإن فليك بإمكانه إيجاد الحلول رغم الغيابات في ظل العدد الكبير من النجوم وفي مقدّمهم الهدّاف البولندي روبرت ليفاندوفسكي فضلاً عن الدور المهم لجوشوا كيميتش في خط الوسط وتواجد النمساوي ديفيد ألابا في الدفاع ومانويل نوير في المرمى وغيرهم.

في المقابل، سيكون الهدّاف تشيرو إيموبيلي اللاعب الأبرز في تشكيلة لاتسيو اليوم علماً أن نتائج الفريق تبدو جيدة في الدوري الإيطالي وهو فاز في الفترة الأخيرة في 6 مباريات على التوالي قبل أن يخسر أمام إنتر ميلانو المتصدّر ثم فاز على سمبدوريا في المباراة الأخيرة وهو يتواجد في المركز السادس في الترتيب بـ 43 نقطة وقريباً جداً من يوفنتوس الثالث بـ 45 نقطة.

وفي المباراة الثانية في التوقيت ذاته، يلعب أتلتيكو مدريد الإسباني أمام تشلسي الإنكليزي.

ولن تُقام المباراة في مدريد بسبب منع تشلسي من دخول إسبانيا بسبب السلالة الجديدة من فيروس كورونا في إنكلترا حيث ستُلعَب في بوخارست الرومانية.

وتبدو المباراة قوية بين الطرفَين خصوصاً أنها تأتي في ظل فترة جيدة لتشلسي بعد وصول المدرب الألماني توماس توخيل حيث لم يخسر الفريق أي مباراة حتى الآن بقيادته وهو يتواجد في المركز الخامس في ترتيب "البريميير ليغ".

وستشكّل المباراة التحدّي الأهم حتى الآن لتوخيل مع الفريق اللندني رغم أنه قاد الفريق للفوز على توتنهام في ملعبه، لكن تبقى المباريات في دوري الأبطال مختلفة خصوصاً في هذا الدور وأمام فريق مثل أتلتيكو مدريد.

في المقابل، فإن "الروخيبلانكوس" ليس في أفضل أحواله حالياً وذلك بعد خسارته في المباراة الأخيرة في "الليغا" أمام ليفانتي وقبلها التعادل أمام الفريق ذاته في مباراة مؤجّلة، ورغم أنه لا يزال في الصدارة إلا أن الفارق تقلّص بينه وبين ريال مدريد إلى 3 نقاط.

من هنا يبدو فريق المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني مطالباً بنتيجة مختلفة أمام تشلسي بقيادة هدّافه المتألّق الأوروغوياني لويس سواريز الذي يسعى بدوره للعودة للتسجيل بعد غياب أهدافه عن المباريات الثلاث السابقة في "الليغا".