"بوليتيكو": الجمهوريون يرحبون بخوض ترامب انتخابات 2024

قالت المجلة إن ترامب حتى بعد هزيمته الانتخابية لا تزال مكانته قوية في الحزب الجمهوري ولا يزال يسيطر على قاعدته من خلال حسابه على تويتر.

  • السناتور الجمهوري ريك سكوت وإلى جانبه ترامب في تجمع انتخابي.
    السناتور الجمهوري ريك سكوت وإلى جانبه ترامب في تجمع انتخابي.

قالت مجلة "بوليتيكو"  الأميركية إنه على الرغم من أن الجمهوريون في الكونغرس كانوا بطيئين في تبني حملة دونالد ترامب في البيت الأبيض في عام 2016، إلا أن الرئيس المخلوع سيحظى بالكثير من الدعم في "الكابيتول هيل" إذا خاض الانتخابات مجدداً في عام 2024.

حتى أن ترامب تلقى ترحيباً علنياً من قبل بعض الجمهوريين الذين قد يسعون إلى مناصب أعلى في المستقبل. فحتى في هزيمته، لا تزال قبضة ترامب على الحزب قوية.

وقال السناتور الجمعوري جوش هاولي: "إذا كان ترامب سيترشح في عام 2024، أعتقد أنه سيكون المرشح. لديه الكثير من الدعم في البلاد".

وقال السناتور ريك سكوت (جمهوري من فلوريدا)، إنه سيكون من الرائع أن يترشح ترامب. لقد قام بعمل جيد. أعتقد أنه يجب أن يترشح إذا اراد ذلك. من يدري ماذا سيحدث في 2024. يمكنه بيع الأشياء التي أنجزها."

في سلسلة من المقابلات يوم أمس الأربعاء، أوضح الجمهوريون في مجلسي النواب والشيوخ أن الحزب الجمهوري لا ينوي إدارة ظهره للترامبية أو لترامب نفسه. ويرجع ذلك جزئياً إلى أن ترامب لا يزال شخصية تحظى بشعبية كبيرة في حزبه، أكثر بكثير من معظم الجمهوريين في الكونغرس. لكن بعض الجمهوريين رفضوا مناقشة سباق 2024، معتبرين أنه تخميني للغاية.

الحسابات السياسية واضحة، ففيما سيفقد ترامب المكتب البيضاوي قريباً، سيظل لديه حساب تويتر الخاص به وسيظل مسيطراً بشدة على قاعدته الشعبية، والجمهوريون يكرهون التعامل مع ترامب، الذي يمكن أن يلعب دوراً رئيسياً في الانتخابات التمهيدية لمجلس الشيوخ ومجلس النواب في عام 2022 ويخلق مشاكل لشاغلي المناصب الذين ينفصلون عنه. كما سيكون المرشحون للرئاسة من الحزب الجمهوري في المستقبل حريصين على كسب تأييد مؤيديه إذا مر في نهاية المطاف بحملة أخرى.

وأشارت المجلة إلى دعم نواب جمهوريين في الكونغرس لترشيح ترامب عام 2024 مثل النائب مات جايتز (من فلوريدا)، أحد أعنف حلفاء ترامب في الكابيتول هيل، الذي قال إن ترامب "يجب أن يترشح ويحظى بدعم الحزب"،  والنائب جيم بانكس (إنديانا) ، الذي أشار إلى أن ترامب "يتمتع بشعبية كبيرة في الحزب الجمهوري، وسيكون من الصعب جدًا هزيمته".

وعلى الرغم من أن أكثر من عشرة من الجمهوريين يقدمون أنفسهم كمرشحين محتملين في عام 2024، أخبر ترامب أعضاء اللجنة الوطنية الجمهورية يوم الثلاثاء أنه إذا فشلت محاولته الفاشلة للطعن في نتائج انتخابات 2020 في النهاية فهو سيخوض السباق الرئاسي بعد أربع سنوات.

وقال السناتور ليندسي غراهام (جمهوري من ساوث كارولينا): "أود أن أشجعه على إبقاء هذا الخيار مفتوحاً. سأدعمه شخصياً إذا فعل ذلك". 

ويعتقد معظم الجمهوريين أنه قام بعمل جيد للغاية وأن رئاسته من وجهة نظر المحافظين كانت بالغة الأهمية.

وقال السناتور ستيف داينز (جمهوري من مونتانا) إنه إذا خاض الرئيس ترامب في عام 2024، فأنا أؤيد ذلك. وأضاف أن معظم الجمهوريين في الكونغرس من المرجح أن يدعموا ترامب، "سيكون هذا قراره، لقد خرج من انتخابات صعبة".

وقال الجمهوريون إن لديهم تحفظات قليلة بشأن وضع ثقتهم في مرشح هزم حديثاً للفوز بالبيت الأبيض ، بحجة أن ترامب تحدى الصعاب - واستطلاعات الرأي - مرة من قبل.

وقال النائب المحافظ بول جوسار (جمهوري من أريزونا): هنا لديك رجل فاز في عام 2016 ثم في عام 2020 تتفوق بالأداء بـ15 مليون صوت، "هذا لم يسمع به من قبل". وأشار إلى أن ترامب حصل على نسبة أكبر من الناخبين السود مقارنة بعام 2016. 

ومع ذلك، لم يشعر كل عضو جمهوري في الكونغرس بالرغبة في الحديث حول الأمر بعد خمس سنوات من هيمنة ترامب على الحزب. وقال السناتور رون جونسون (جمهوري من ويسكينسن) إنه لا يتحدث عن هذه الأنواع من الافتراضات. أما السناتور توم كوتون (جمهوري من أركنساس)، وهو مرشح رئاسي محتمل، فقد رفض التعليق. وقالت السناتور سوزان كولينز (جمهوري من ولاية مين) إنها لم "تفكر على الإطلاق في عام 2024". وقال السناتور تشاك غراسلي (جمهوري عن ولاية أيوا) إنه موضوع "تخميني للغاية".

وقال السناتور جون كورنين (جمهوري من تكساس): "سأحاول عدم الرد على الافتراضات. سيكون مجالاً مزدحماً.. أنا لا أعرف."

ترجمة بتصرف: الميادين نت

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً