"جيروزاليم بوست": إرث دونالد ترامب يترك وراءه هدايا مسمومة لـ"إسرائيل"

صحيفة "جيروزاليم بوست" تنشر مقالاً تتحدث فيه حول "الترامبية السامة" التي ستبقى لوقت طويل رغم خسارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب "خسارة كبيرة" في الانتخابات الرئاسية, وهنا نورد النص المترجم للمقال.

  • جيروزاليم بوست:
    جيروزاليم بوست: "الهدايا المسمومة" الأكثر إثارة للقلق هي تلك التي ربما لا تزال تُسلم إلينا قبل تنصيب الرئيس الجديد

لقد خسر الرئيس الأميركي دونالد ترامب خسارة كبيرة في الانتخابات الرئاسية، على الرغم من إنكار أصحاب نظريات المؤامرة والأخبار الكاذبة على جانبي المحيط، لكن الترامبية السامة ستبقى معنا لفترة طويلة.

في السياق الإسرائيلي، فإن الفترة التي تسبق تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن في 20 كانون الثاني/يناير خطيرة بشكل خاص. مع عدم وجود ما تخسره، يمكن لإدارة ترامب أن تقدم لنا المزيد من "الهدايا المسمومة"، التي لم يكن لديها الوقت لتقديمها بعد، أو التي واجهت صعوبة في تقديمها حتى الآن.

في الزيارة الأخيرة لوزير الخارجية مايك بومبيو لـ"إسرائيل"، كان لدينا مثال على ذلك، ولكن هناك الكثير من "الهدايا المسمومة" والأكثر خطورة.

يرى بومبيو، الذي ينوي الترشح لأحد مقعدي مجلس الشيوخ في كنساس، أن هذه الفترة فرصة سياسية عظيمة لتعزيز موقعه بين قاعدته السياسية. فبعد كل شيء، لا يريد الإنجيليون أي فرصة لتسوية بيننا وبين الفلسطينيين، لأن مثل هذا الترتيب من شأنه أن يمنع تحقيق نبوءة "معركة يأجوج ومأجوج بين أبناء النور وأبناء الظلام في هرمجدون" (مجيدو)، ونتائجها، مع من بقي من اليهود على قيد الحياة يتحولون إلى المسيحية.

السفير الأميركي دافيد فريدمان، وهو سفير مجلس مستوطنات الضفة "يشع" أكثر من كونه سفير الولايات المتحدة، لديه أيضاً فرصة للتحرر من حواجز المستوى المهني في وزارة الخارجية ومساعدة أصدقائه من المستوطنين ومعتقداته الدينية.

بالنسبة لترامب، الذي ليس لديه أيديولوجية حقاً، إلا إذا اعتبرنا النرجسية أيديولوجية، هذا هو الوقت الذي يمكن فيه إثبات أنه لا يزال يحكم، وأنه لا يهتم حقاً بالآثار المترتبة على "إسرائيل" أو الولايات المتحدة.

بالنسبة لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، لا يوجد عائق أمام الاستمرار في تقويض دعم الحزبين لـ"إسرائيل" والعلاقة بين "إسرائيل" والحزب الديموقراطي ومعظم الجالية اليهودية الأميركية، إذا كان من الممكن الحصول على دعم أولئك الذين يتطلعون للتصويت لصالح حزب نفتالي بينيت، "يمينا"، الذي يهدده في استطلاعات الرأي.

وهكذا، ولأول مرة في التاريخ، تلقينا زيارة من مسؤول أميركي في تسوية وإعلان بإلغاء الفصل بين المنتجات المصنوعة في المستوطنات والمنتجات المصنوعة ضمن خطوط 1967. بالنسبة للحلوى، تلقينا دعماً رسمياً لمزاعم الحكومة الإسرائيلية التي لا أساس لها من المعاداة للسامية من قبل حركة المقاطعة BDS.

وفقاً للعديد من استطلاعات الرأي، علمنا أن معظم الديموقراطيين ومعظم اليهود الأميركيين يعارضون BDS، لكن في الوقت نفسه يعارضون حظر BDS، لأن ذلك ينتهك الحق في حرية التعبير السلمي، وهو أمر غير دستوري لليبراليين الأميركيين. 

يحاول اليمين الإسرائيلي القول إن أولئك الذين يعارضون سياسة الاحتلال والاستيطان في العالم هم خونة لشعوبهم (عندما يتعلق الأمر بيهود الشتات)، أو مجرد معادون للسامية (عندما يتعلق الأمر بغير اليهود). هذه الحجة، التي تعبر عن استبداد عقلي قاتم، تضر بشدة بالمصالح الإسرائيلية، لأنها تحول العديد من أصدقاء "إسرائيل" الحقيقيين إلى أعداء لـ"خطيئة" عدم موافقتهم على عناصر من سياسات الحكومة اليمينية.

يبدو الربط بين حركة المقاطعة ومعاداة السامية سخيف للغاية، وغير معقول للآذان التي لم تتعرض لغسيل دماغ الحكومة الإسرائيلية، كما يتضح من العديد من المؤيدين اليهود لحركة المقاطعة. بالإضافة إلى ذلك، من الواضح لأي شخص على الأرض أن معاداة السامية هي مجال خصومهم على الجانب الآخر من الخريطة السياسية، أولئك الذين يدعمون تفوّق البيض بما يتماشى مع عنصريتهم.

إن إلغاء التمييز بين منتجات المستوطنات والمنتجات الإسرائيلية المصنوعة ضمن خطوط عام 1967 سيضر في نهاية المطاف بـ"إسرائيل"، لأنه يلغي الخيار الذي اتخذه العديد ممن ينتقدون الاحتلال والمستوطنات ولكنهم يؤيدون وجود "إسرائيل" ضمن خطوط 1967 أو مع تبادل أراضٍ متفق عليه. سيتم إقناع العديد منهم بمقاطعة أي منتج إسرائيلي.

هدية أخرى، عودة جوناثان بولارد إلى "إسرائيل"، موضع ترحيب لأنه ليس الجاني الرئيسي في هذه القضية التي تسببت بالكثير من الضرر للعلاقات الإسرائيلية الأميركية. الجناة الرئيسيون هم أولئك الذين أرسلوه. لقد كان مجرد سمكة صغيرة خان بلده من أجل المال وعرض خدماته على بلدان أخرى. ومع ذلك، من المهم أن يدرك الإسرائيليون معارضة العديد من أصدقائنا في الولايات المتحدة لإطلاق سراحه.

بصفتي شخصاً ساعد في جهود الرئيس شمعون بيريس الحازمة لإطلاق سراح بولارد، أعلم أن الاستخبارات الأميركية كانت ثابتة في معارضتها لإطلاق سراحه. أتذكر أيضاً كيف خلال محادثات "واي ريفر" في سنة 1998، التي شاركت فيها، هدد رئيس وكالة الاستخبارات المركزية، جورج تينيت، بالاستقالة عندما سعى نتنياهو لإطلاق سراح بولارد، من أجل التهدئة السياسية للتسويات التي كان عليه تقديمها كجزء من الاتفاق بشأن الخليل. تينيت، الذي كان صديقاً مقرباً لوكالات استخباراتنا ومؤيداً قوياً لـ"إسرائيل"، رأى في قضية بولارد خيانة تلحق ضرراً جسيماً بعلاقة الاستخبارات مع "إسرائيل".

وكذلك فعل يهود أميركا، الذين تضرروا من قضية بولارد لأنهم اتُهموا على نطاق واسع بالولاء المزدوج، ونتيجة لذلك، واجه اليهود لسنوات عديدة صعوبة في قبولهم في وكالات الاستخبارات الأميركية والاستمرار في دعم "إسرائيل". على الأقل يمكن أن نأمل ألا يحتفل نتنياهو بعودة بولارد لتحقيق مكاسب سياسية في إسرائيل بطريقة تضر بمجتمعات مهمة وأنصار "إسرائيل" في الولايات المتحدة.

إن "الهدايا المسمومة" الأكثر إثارة للقلق هي تلك التي ربما لا تزال تُسلم إلينا قبل تنصيب الرئيس الجديد. تصاريح البناء في "جفعات هاماتوس"، والتصريح الظاهر للبناء في منطقة E1، هي محاولة لمنع أي احتمال للترتيب في القدس. E1 ستقطع الضفة الغربية إلى كانتون شمالي وكانتون جنوبي وستمنع اندماج القدس الشرقية والأماكن المقدسة للفلسطينيين داخل الفضاء الفلسطيني، و"جفعات هاماتوس" ستخلق منطقة عازلة تقطع القدس الشرقية عن بيت لحم وتطوق بيت صفافا في الأحياء اليهودية من جميع الجهات.

كل منّا، من يؤمن بحل الدولتين ويخشى المخاطر على مستقبل الصهيونية، في وضع يتعين علينا فيه الاختيار بين أن نكون الوطن القومي للشعب اليهودي وبين كوننا ديموقراطية - يجب أن نضغط على وزراء "أزرق أبيض" كي يستيقظوا.

يجب عليهم منع خطوات "الضم الزاحف" التي لا تقل خطورة عن نوايا الضم التي ألغيت بموجب اتفاقات أبراهام. يجب أن نتجنب الهدايا التي لا يزال يخطط لها أخطر بابا نويل لـ"إسرائيل" في التاريخ الحديث، بين عيد الشكر ومبيعات الجمعة السوداء وعيد الميلاد.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً